منذ عام 2012، تقوم مساواة بالبحث في قوانين الأسرة المسلمة و الممارسات التي تفرض تمييزًا قانونيًا وفعليًا ضد النساء في مختلف البلدان ذات الأغلبية المسلمة، أو للأقليات المسلمة.

من خلال عمل مساواة في مجالات المناصرة الدولية، وبناء القدرات، وبناء المعرفة ، برزت الحاجة لمتابعة ورصد التطورات الإيجابية في قوانين الأسرة المسلمة على مستوى العالم.

المجالات الرئيسية الاثنا عشر لعمل مساواة

المساواة بين الزوجين 

يجب تضمين المساواة بين الزوجين في القوانين والسياسات و الممارسات بطريقة تتفق مع الواقع المعيش. وهذا ممكن، ويمكننا رؤية ذلك في تعاليم القرآن الكريم والممارسة التاريخية، والسنة الفعلية للنبي صلى الله عليه وسلم، في تعامله مع أفراد الأسرة بثقة واحترام ورحمة ورعاية.

Polygamous Marriage

تعدد الزوجات ليست ممارسة "إسلامية" - فهي موجودة قبل الإسلام وقد حدثت في العديد من المجتمعات والثقافات والمجتمعات الدينية في جميع أنحاء العالم. يضع القرآن الكريم قيودًا على تعدد الزوجات ، بما في ذلك شرط الزواج بزوجة واحدة فقط إذا كان الزوج غير قادر على التمسك بالمساواة في الزواج المتعدد (الآية 3، سورة النساء). ويشير القرآن أيضًا إلى أنه من المستحيل أساسًا معاملة جميع الزوجات على قدم المساواة (الآية 129، سورة النساء). يؤسس القرآن لمبدأ أن الزواج الأحادي قاعدة في الخلق من خلال قصة خلق الله للبشر من زوج واحد (الآية 1، سورة النساء). إذًا، فتعدد الزوجات استثناء، مسموح به فقط في ظل ظروف معينة.

Women’s Financial Rights After Divorce

Women often face economic challenges when they divorce. While this occurs in most contexts, regardless of religion or national legal regimes, the problem can be particularly pronounced in countries with Muslim family laws. While some actors claim that current laws are equitable because women are entitled to mahr at the time of marriage and maintenance during the marriage and ‘iddah period, these financial provisions do not ensure fairness and justice for women upon divorce.

حقوق الميراث

حقوق الملكية للمرأة هي أحد مفاتيح المساواة داخل الأسرة والمجتمع. تضمن هذه الحقوق تمكين المرأة من العيش ومنحها الكرامة، والاستقلالية المالية، والقدرة على إدارة شؤونها، سواء داخل الأسرة أو في الدولة. كما أنها تساهم في التنمية الاقتصادية للمجتمعات والبلدان. عندما تمتلك المرأة الأصول (لا سيما تلك التي تتولى المرأة بالفعل رعايتها و/أو ساهمت في اكتسابها وبنائها)، فإن الآثار الإيجابية تكون كبيرة وبعيدة المدى.

Consent into Marriage / Forced Marriage

يصف القرآن الكريم والسنة النبوية الزواج بأنه ميثاق غليظ مبني على أخلاقيات مثل المودة والرحمة والجمال والإحسان. أما من الناحية القانونية، فإن التقاليد الإسلامية تعتبر الزواج عقدًا بين طرفين يدخلان فيه بحرية كما هو الحال مع أي عقد. تطرح العديد من الأحاديث النبوية فكرة أن الشروط مقبولة في العقود الإسلامية ويجب الوفاء بها من قبل المتعاقدين. كما هو الحال في أي عقد، يجب أن يوافق طرفا الزواج بحرية على الشروط التي يتفقان عليها.

حقوق الطلاق

يجب أن تعمل الدول على ضمان تساوي الرجل والمرأة في القدرة على فسخ الزواج، بمعنى أن يكون لكليهما نفس الفرصة في الحصول على الطلاق، بنفس درجة السهولة والإتاحة. يقدم القرآن الكريم وسنة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) مدخل للطلاق، يرتكز على مبادئ مثل الرفق، والفضل، والعدل والإنصاف، والقسط، وما هو متعارف عليه كحق (المعروف). هذا المدخل يجب اعتماده في قوانين الطلاق وإجراءاته في القانون والحياة المعاصرة.

حضانة الأطفال

إن أحكام الحضانة والولاية في قوانين الأسرة المسلمة مستمدة في المقام الأول من القواعد الفقهية التي وضعها الفقهاء منذ عدة قرون مضت، على يد فقهاء لديهم فهم نمطي لأدوار الوالدين واحتياجات الأطفال. وعلى الرغم من أن هذه القواعد المستندة إلى الفقه قد صيغت مع وضع مصلحة الطفل الفضلى في الاعتبار، إلا أنها لا تخدم مصالح الطفل الفضلى في الوقت الحاضر في السياقات المسلمة.

العنف ضد المرأة داخل الأسرة

ينص القرآن الكريم مرارًا وتكرارًا على أن الناس جميعًا، بغض النظر عن نوعهم الاجتماعي (الجندر) ، خُلقوا من نفس واحدة وهم متساوون في الخلق، ومتساوون في الدنيا، ومتساوون في الآخرة. إن مفاهيم التوحيد (وحدانية الله)، والتقوى، واستخلاف البشر في الأرض تعني أن جميع المؤمنين متساوون عند الله، وأنهم مطيعون لله وحده لا لبعضهم البعض. إن القرآن الكريم يأمر بالحب والرحمة والجمال والخير في الحياة الزوجية والعائلية. وقد ورد أن النبي (صلى الله عليه وسلم) لم يكن عنيفًا مع زوجاته أو بناته قط، وكان يحل الخلافات بالرفق. 

Women’s Capacity to Enter Into Marriage

Lived realities have shown that women have an unequal ability to enter into marriage. This includes child and forced marriage. Women are denied the choice in who they marry, when they marry and have zero autonomy over their own life decisions, this contributes to failed marriage relationships, unequal power in and lack of respect within marriage relationships, and increased violence in marriages.

الحد الأدنى لسن الزواج والتساوي فيه

يجب القضاء على زواج القاصرات، لوقف آثاره المدمرة على الأطفال وأسرهم ومجتمعاتهم. تؤيد التعاليم الإسلامية رفع الحد الأدنى لسن الزواج إلى 18 عاماً للفتيان والفتيات على حد سواء. يقع على عاتق الدول واجب حماية الأطفال الضعفاء ومجتمعاتنا من الأذى، ويجب أن تعمل على رفع الحد الأدنى لسن الزواج إلى 18 عاماً للفتيات والفتيان.

الولاية/الوصاية على الأطفال

أحكام حضانة الأطفال والوصاية عليهم في قوانين الأسرة المسلمة مستمدة في المقام الأول من القواعد الفقهية التي وضعها الفقهاء منذ عدة قرون مضت على يد فقهاء، لديهم نظرة نمطية ثابتة حول أدوار الوالدين واحتياجات الأطفال. يمكن أن تؤدي هذه القواعد إلى تعقيد إجراءات الطلاق وتؤدي إلى زيادة الحدة والخلافات بين الوالدين والأطفال. تُظهر الأدلة أن الرجال والنساء على حد سواء قادرون على رعاية الأطفال وحماية أسرهم وإعالتهم ويشاركون بالفعل بفعالية في ذلك.

حقوق الجنسية

تجسّد قوانين الجنسية والمواطنة التمييزية القيم الأبوية التي تقوّض حقوق الإنسان الأساسية للمرأة وتعرّضها وأطفالها للأذى وللمزيد من التمييز. إن حرمان المرأة من نفس الحقوق التي يتمتع بها الرجل في منح الجنسية لأطفالها تلقائيًا، سيكون له عواقب وخيمة حيث تقل احتمالية ترك النساء للعلاقات المسيئة، ومن ثم يواجه أطفالهن خطر انعدام الجنسية. يتعارض هذا التمييز مع التزامات الدولة بموجب القانون الدولي، وضرورة تفسير جميع الأحكام الدستورية المتعلقة بالجنسية ونقلها دون تمييز على أساس الجنس.

البيانات الدولية حول قوانين الأسرة المسلمة

In 2016 we began compiling information outlining the legislative frameworks, available case law, policies, procedures and practices in 31 countries (and counting) along 12 principal issues of concern we have identified.

The country overview tables were prepared in consultation with national advocates and experts and are still works-in-progress given the diverse and evolving nature of law reform globally.

Positive Developments in Muslim Family Laws

The diversity of provisions and practices in Muslim family laws across the world and the ongoing process of reform of these laws in multiple countries, demonstrates that change towards more egalitarian family laws which guarantee equality and justice to Muslim women and men, is both necessary and possible.